بوابة Allgoo للبحث على الإنترنت

بوابة Allgoo هو موقع بحث متطور يقدم خدمات متنوعة ويسعى أن يكون بوابة البحث الأولى للمستخدم العربي على شبكة الإنترنت
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالصفحة الرئيسيةخدمات بوابة الأفضلمن نحناتصل بناصفحتنا على فيس بوكدخولالتسجيلالمجموعاتبحـث
بوابة Allgoo | سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد يمكنكم متابعتنا على صفحتنا على فيس بوك : www.facebook.com/gate.allgoo ll

شاطر | 
 

 احذر الفوضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن طارق
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الموقع : gate.allgoo.net
ذكر

مُساهمةموضوع: احذر الفوضى   السبت 26 فبراير 2011, 2:43 pm

كلما تراكمت الكتب وأكوام الأوراق وقصاصات الصحف والملفات و المجلات على مكتبك، وزحفت على الأرض، تذكّر بيتر العزيز. وكلما فتحت خزانة ملابسك تبحث عن شيء لا تجده من شدة الزحام، قل أين أنت يا بيتر. وإذا تكدست الأشياء على الرفوف بدون فائدة، وامتلأت أرجاء البيت فوضى، تمنى أن تكون بيتر.



أما المقصود ببيتر العزيز، فهو بيتر والش، المنظم الدولي الأسترالي الشهير الذي يجوب العالم مع فريقه، ينظم منازل من فقدوا سيطرتهم على بيوتهم، وعلى
حياتهم، وباتوا يعانون إلى حد الاستغاثة. فيساعدهم على استعادة ما فقدوا من سعادة، وربما اكتشفوا معه الجانب الأجمل من الحياة وتمتعوا بحياة أحلى مما يتوقعون.


مؤهل بيتر والش ماجستير في علم النفس التعليمي، وهو موهوب في الترتيب و التنظيم، وتفسير أسباب الفوضى. فقد استطاع كسب شعبية عريضة، جعلته صاحب كتب رائجة، وضيف على برامج شهيرة. وراح يقنع الناس بما توصل إليه من أن سبب الفوضى يرجع إلى التمسك بالأشياء أما لأنها جزء من الماضي - أي تحمل ذكرى
عزيزة، أو قيمة مادية كبرى- أو ستكون جزءا من المستقبل عندما يأتي وقت الحاجة إليها. وهكذا يضيع الحاضر في تعاسة ما بين الماضي و المستقبل.


أما "نظريته" الجديدة فترى ثمة علاقة بين الفوضى وفشل أنظمة التخسيس، و السبب من وجهة نظره أن وضع البيوت الفوضوية لا يشجع على اتخاذ القرارات السليمة ولا على إعداد الوجبات الصحية وتناولها في المنزل، وعادة ما يكون الحل
الأسهل هو ارتياد المطاعم، أو الطلب منها.


ويؤكد بيتر أن مشكلة الفوضويين أنهم يركزون على الأشياء، مثلما يركز البدناء على الطعام، ولا يسألون أنفسهم كيف ولماذا تراكمت الفوضى، أوالدهون. ولا
يبحثون عن القضايا الخفية الحقيقية وراء ما يفعلون. ثم يبحثون عن سعادة وهمية مؤقته في مراكز التسوق.


"يجب أن تكون بيوتنا الملاذ الذي نرتاح فيه. ولا نحتاج لنحقق هذا الهدف الكثير من الأشياء. الأشياء لا تجلب السعادة. تأتي السعادة من حميمية العلاقات
ودفئها." قال ذلك لأسرة تفرق أفرادها وهم في بيت واحد. انشغل الأب بعمله والصغار بألعابهم الإلكترونية، والأم بأعمالها المنزلية وبالتسوق. وكرره لأم لم يزرها أبناؤها لأكثر من عام لأنهم لا يجدون مكاناً نظيفاً يجلسون فيه. ولرجل تركته زوجته لأنها ضاقت ذرعاً بكراكيبه التي أغرقت البيت.


ما يخيف في مثل هذه الأوضاع هو أن الفوضى إذا حلت في مكان تسري إلى آخره فإذا كانت بيوتنا في فوضى، تكون رؤوسنا كذلك وصحتنا، ونفسيتنا.

تتسبب الفوضى في الاكتئاب, مثلما يؤدي الاكتئاب إلى الفوضى، والسبب هو أن المكتئب لا يملك من الطاقة ما يجعله يهاجم الفوضى ويهزمها، وبدلاً من ذلك،
يقاوم الاكتئاب بالهروب إلى المحلات وشراء ما لا يحتاج أملاً في شعور أفضل. و ما يحدث هو مزيداً من الفوضى ومزيداً من الاكتئاب.


تجعلنا الفوضى أحياناً نشتري أشياء هي لدينا، إما لأننا نسيناها، أو لأن شراءها أسهل من البحث عنها وسط الأكوام.

ومن النصائح التي يقدمها بيتر والش ضمن استراتيجياته للتخلص من الفوضى :

1- تحديد الحياة التي نريد أن نعيشها، وما نريده من المكان الذي نسكنه، وتكوين تصور ذهني للوضع المثالي الذي نحلم به.

2- التعامل مع مشاعر الإغراء التي تجتاحنا عند الرغبة في شراء ما لا نحتاج، أوتناول الطعام دون جوع.

3- تصنيف ما لدينا إلى أشياء نحتفظ بها، وأشياء نتبرع بها، أو نبيعها، وأشياء نرميها. ولكي نعرف أننا لا نحتاج ما نحتفظ به، علينا أن نراقب أنفسنا. فإذا لم نستخدم هذا الشيء لستة شهور أو سنة فنحن لا نحتاجه مطلقاً. ولاسيما الملابس، فالخزانة أول ما نتعامل معه في الصباح، وبإمكانها أن تعكر صفو يومنا، أو تشرح صدرنا.

4- ألا نشعر بالذنب إذا تخلصنا من أشياء هي من أشخاص عزيزين لدينا، أو اشتريناها في مرحلة حلوة في حياتنا. ونتذكر أن قيمتها فيما تقدمه من منفعه، فإذا أهديناها لشخص يحتاجها أكثر منا، سيجلب لنا ذلك سعادة تفوق سعادة التمسك بها وإهمالها.

5- التعامل مع الفوضى بتخصيص مكان لكل شيء، أو صندوق، وما زاد عن المساحة المخصصة لا نحتاجه.

فطريقة بيتر العملية هي إفراغ الغرفة المستهدفة من كل شيء، ثم تصنيف ما تم إخراجه وإعادة ما هو ضروري فقط. مع توصية مهمة باستخدام ملصقات ملونة تميز كل صنف عن الآخر.
ولأن النصائح عادة ما تكون جميلة وسهلة ومنطقية، بينما يكون الفعل مخيفا، ومنهكا، ومستهلكا للوقت، ينبغي علينا حشد الكثير من الطاقة وطلب المساعدة من آخرين لخوض معركة التخلص من الفوضى. وستكون المكافأة مجزية في النهاية عندما
نعيش في جو منظم، جميل، لا نتعثر بالأشياء ونحن نمر، ولا نواصل نقل الملابس من السرير إلى الكنبة، ومن الكنبة إلى السريرلنجد مكاناً ننام عليه، أو نجلس.


منقول






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gate.allgoo.net/
 
احذر الفوضى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة Allgoo للبحث على الإنترنت :: أقسام مقالات ومواضيع بوابة الأفضل :: قـسـم الـتنمية البشرية وتطوير الذات-
انتقل الى: