بوابة Allgoo للبحث على الإنترنت

بوابة Allgoo هو موقع بحث متطور يقدم خدمات متنوعة ويسعى أن يكون بوابة البحث الأولى للمستخدم العربي على شبكة الإنترنت
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالصفحة الرئيسيةخدمات بوابة الأفضلمن نحناتصل بناصفحتنا على فيس بوكدخولالتسجيلالمجموعاتبحـث
بوابة Allgoo | سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد يمكنكم متابعتنا على صفحتنا على فيس بوك : www.facebook.com/gate.allgoo ll

شاطر | 
 

 العبرة من الموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مـؤسـس الـمـوقـع

مـؤسـس الـمـوقـع
avatar

عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
ذكر

مُساهمةموضوع: العبرة من الموت   الخميس 01 سبتمبر 2011, 5:44 am

رغم أن كل البشر يدركون عقليا أنهم سيموتون وستفارق أرواحهم أجسادهم في يوم من الأيام ، لكن أغلبهم يعرضون عن التفكير و التفكر في ذلكـ ، فلا تمس هذه المعرفة القبلية قلوبهم وأفئدتهم بل تجدهم يعيشون حياتهم ويتنعمون بها وكأنهم سيخلدون في هذه الدار الفانية أبد الدهر ، وكنتيجة حتمية لهذا التفكير المادي الضيق تصبح المادة وما تبعها من قيم "مادية" كالممتلكات و السمعة و الشهرة والنفوذ والمتع الحسية كلذة الجنس و الأكل والشراب واللهو والترف - مهمة جدا وتصل الى درجة التقديس والعبادة ، فما ينفكون عن الانغماس في تلك الشهوات والملذات ويكرسون لها حيواتهم وكل ما يملكون من طاقة ووقت من أجل الحصول ولو على القليل من تلك المغريات الدنيوية ، بل قد يتبعون سبلا مشبوهة ولا أخلاقية للوصول الى أهدافهم التافهة فيسرقون ويكذبون ويتحيلون ويظلمون ويتعدون حرمات الله ويبيعون ذممهم وضمائرهم بثمن بخس لا يسوى الا الشيء القليل ومتعته زائلة وغير دائمة .


ما الموت ؟

سؤال غامض كثيرا ما يخامر أذهاننا وربما لا نجد له اجابة شافية . فالموت هو انقطاع الاتصال بين الجسد والروح وبيولوجيا يأتي عندما تتوقف دقات القلب توقفا تاما فينقطع عن ضخ الدم الى بقية أعضاء الجسد ، لكن بين توقف القلب واستمرار نشاط المخ لحظات لا يعلم بها الا الله الى ان تفارق الروح جسدها كليا ، هي سكرات تجعل المحتضر كالسكران تزيغ نظراته و تجعله يهذي فلا يدري ما يقول أو يفعل ولا يعلم اي أحد ماذا يحدث حينها بل العلم لله الواحد الأحد ..


الموت عبرة ..

ففلان يكرس حياته ويفني عمره لاهثا وراء الشهرة أو المال فيحرق كل مافي جسده وتفكيره من طاقة ويظل طوال الليل ساهدا وآناء النهار جاهدا يخطط ويتدبر عن كيفية الحصول على أكبر قدر من المال ، وكلما حصل على مقدار منه الا وزاد طمعه وطال أرقه وكبر جشعه وعظم ظلمه وطغيانه .


ولنا في موت مغني البوب الشهير مايكل جاكسون عبرة لمن يعتبر ، فهذا الشاب الذي وصل الى ذروة المجد وطبقت شهرته أرجاء الأرض وآفاقها وحصل على ملايين الدولارات ، عاش حياته تعيسا بائسا فمن طفولة قاسية تعرض فيها الى سوء المعاملة والاحتقار من والده وأقرانه الى شباب لم يذق فيه طعم السعادة إلا بجرعات زهيدة قليلة ، أفنى فيه جهده وطاقته للوصول الى أرفع درجات الشهرة وحاول فيها تغيير شكله ومظهره الذي لم يكن يعجبه بل كان يؤرق مضجعه ويطيل عليه كوابيسه ، فبدل لون بشرته من السواد الكالح إلى البياض الناصع وأجرى عشرات العمليات التجميلية لتغيير وتحسين خلقته وحكم على نفسه بالعيش بعيدا عن الناس والعالم الخارجي الا لدى قيامه بالحفلات العالمية .. وفي الأثناء كان الناس يعتبروه مثالا للشاب الناجح والمشهور والذي استطاع تحدي كل العقبات الكأداء التي اعترضت طريقه ، فاقتدى به الملايين وقلده الآلاف من البشر وأصبح مضرب الأمثال ، بينما هو كان في الواقع تعيسا غير سعيد ، تزوج لفترة ثم تركته زوجته لكونه لم يكن رجلا بل كان مجرد دمية ، أحب الأطفال حبا جما لأنه كان يرى ذاته فيهم لكن سرعان ما تحول ذلك الحب الى وبال عليه ولعنة شوهت سمعته وأطاحت بشهرته الواهية التي صنعتها ماكينات الدعاية الرهيبة .. أراد أن يكون جميلا فأصبح كائنا مشوها ممسوخ الخلقة وأخيرا أراد الخلود فخر ميتا صريعا في عتمة النسيان والتجاهل وكأنه لم يكن أبدا ، وتبين أن كل ذلك الحب والاهتمام من أقاربه والمقربين منه لم يكن الا نفاقا وكذبا وخداعا من أجل ابتزاز أمواله وممتلكاته وربما لم يحبه بصدق الا من أحب ما قدمه من فن ولو أن هذا الحب ليس بدائم ..


ربما أطنبت في الحديث عنه لكني أرى قصته عبرة وعظة ، والعاقل كما قيل في كليلة ودمنة هو من اتعظ بغيره والغافل هو الذي تجاهل النصيحة ورمى المحاذير خلف ظهره وانغمس في اللذات والركض وراءها فلقي نفس مصير من سبقوه ..
وربما كلنا غافلون ، الا من رحم ربي ، انشغلنا بالدنيا فشغلتنا عن أنفسنا ونسينا أننا لسنا بمخلدين في هذه الدار بل ما نحن الا عابرو سبيل والمستقر هو الدار الآخرة .. نسينا القيم الروحية الصافية والنقية ، استبدلنا الحب بالكراهية والود بالحقد والبغضاء ، نسينا أن راحة البال والقناعة أفضل من الجشع والطمع فيما لا تملكـ ، نسينا أن مرضاة الخالق أفضل من رضى المخلوق ، ونسينا أن الموت آت لا محالة وأن الحياة لا تدوم ، فما ان تحين ساعة القضاء حتى نتذكر حينها أننا كنا غافلين وظالمين لأنفسنا ووقتها سوف لن ينفع الندم .


أقول كلامي هذا وقلبي يعتصر ألما وينزف دما لموت أناس عشنا معهم وتعايشوا معنا ، تقاسمنا معهم ذكريات حلوة في صفحات حياتنا .. فالبارحة كانوا هنا واليوم لم يعودوا ، البارحة كانوا معنا وغدا سنكون معهم فذلكــ هو قدر الحياة
بل قدر الله ، ولدنا لنموت ونعيش لنرحل فلن ينفعنا مال أو بنون بل أعمالنا وسرائر قلوبنا .


فنسأل الله أن نعيش في سعادة ونموت مطمئنين و قريري الأعين وأن يحشرنا الله ، برحمته ، مع الأخيار الصادقين ..


منقول






في حالة وجود أي استفسار
يمكنك مراسلتي بالضغط هنا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gate.allgoo.net
 
العبرة من الموت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة Allgoo للبحث على الإنترنت :: أقسام مقالات ومواضيع بوابة الأفضل :: الـقـسـم الإسـلامـي-
انتقل الى: