بوابة Allgoo للبحث على الإنترنت

بوابة Allgoo هو موقع بحث متطور يقدم خدمات متنوعة ويسعى أن يكون بوابة البحث الأولى للمستخدم العربي على شبكة الإنترنت
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالصفحة الرئيسيةخدمات بوابة الأفضلمن نحناتصل بناصفحتنا على فيس بوكدخولالتسجيلالمجموعاتبحـث
بوابة Allgoo | سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد يمكنكم متابعتنا على صفحتنا على فيس بوك : www.facebook.com/gate.allgoo ll

شاطر | 
 

 السياسة والإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مـؤسـس الـمـوقـع

مـؤسـس الـمـوقـع
avatar

عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
ذكر

مُساهمةموضوع: السياسة والإسلام   الخميس 16 ديسمبر 2010, 6:43 pm

اتسم الإسلام بشموليته التي تغطي جوانب الحياة المختلفة كالاجتماعية والاقتصادية والسياسية لا لمجتمع معين ولكن للمجتمعات الإنسانية كافة، ومع هذا فان القرآن الكريم المصدر الأصلي والأساسي للإسلام والسنة النبوية الكريمة لم يتعرضا إلي تفاصيل الدولة الإسلامية وأساليب الحكم فيها، وإنما اقتصرا علي تحديد الأسس الثابتة والمبادئ العامة في هذا المجال

وبعد توسع الدولة الإسلامية وتعانقها مع الحضارات الأخرى وضحت الحاجة لوجود مفكرين وفقهاء مسلمين لمعالجة الأوضاع السياسية التي استجدت فظهرت فئة من الفقهاء وعلماء الدين الذين أولوا سياسة الحكم الإسلامي نصيباً من آرائهم واجتهاداتهم وفتاواهم مثل ابن حزم الأندلسي والماوردي في كتابه ((الأحكام السلطانية)) وأبو حنيفة (كأحد الفقهاء الذين تعرضوا لظاهرة السلطة بالتحليل والانتقاد) والفارابي في كتاب ((آراء أهل المدينة الفاضلة)) وابن رشد وابن خلدون في كتابه ((المقدمة))، هذا بالإضافة إلى مجموعة من الأدباء والكتاب الذين تعرضوا لظاهرة السلطة في كتاباتهم الأدبية.

السياسة في الإسلام:
تشير كلمة السياسة في تقاليد الحضارة الإسلامية إلي عدة معاني تعارف عليها المفكرون المسلمون منها:
1- السياسة بمعنى الرئاسة أو القيادة والتوجيه.
2- السياسة بمعنى التعاليم أو قواعد الحركة.
3- السياسة بمعنى أداة أو أسلوب معين من أساليب الحكم يقوم على قواعد معينة تميزه عن الأساليب الأخرى.

تطور النظام السياسي الإسلامي:
مر النظام السياسي الإسلامي بمراحل متعددة منها:
1- مرحلة المدينة الدولة وتمتد منذ سنة 622 م حتى سنة 632 والتي كان الحكم فيها للرسول وكان المصدر الإلهي أساس القواعد السياسية.
2- مرحلة الدولة الإمبراطورية وتمتد حتى سنة 750 م .
3- مرحلة الدولة العالمية.

أمـا المراحل الأخرى اللاحقة فقد مثلت نوعاً من اللامركزية.

موضوعات الفكر السياسي الإسلامي:
(1) نشأة الدولة ووظيفتها:

هناك ثلاث نظريات لنشأة الدولة:
1- النظرية العقدية ويقدمها الفارابي .
2- نظرية التطور القبلي ويقدمها الغزالي.
3- نظرية العصبية ويقدمها ابن خلدون.

(2) نظام الحكم :

لم تتعرض المصادر الأساسية في الإسلام كالقرآن والسنة النبوية لتفاصيل نظام الحكم وسياسته، وإنما اقتصر دورها على تحديد بعض المبادئ العامة والأسس الثابتة التي يجب أن يقوم عليها النظام السياسي الإسلامي منها:

1- السيادة أو الحاكمية لله :

تعنى صاحب السلطة العليا في المجتمع والدولة, وفي الدولة الإسلامية هناك إجماع على أن السيادة لله وحده. ويتبع عملية الاعتراف بالسيادة والحاكمية لله وحده ضرورة التقيد بشرعه وتعليماته التي يحددها الدستور الإسلامي في مصدرين أساسين وهما القرآن والسنة النبوية حيث يقول تعالى: "فإن تنازعتم في شيء فردُّوه إلى الله ورسوله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر"، هذا بالإضافة إلى مجموعة من المصادر الثانوية أو الوضعية مثل الإجماع والاجتهاد والقياس ونهج الصحابة الأوائل.

2- العدالة :

تشكل العدالة بمعنى الحياد وعدم التحيز المبدأ الأصيل الذي يقوم عليه النظام السياسي. ويقوم هذا المبدأ على إعطاء كل ذي حق حقه، وأخذ مفهوم العدالة من قوله تعالى "وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل"، وقد اعتبرت العدالة شرطاً ضرورياً من شروط الإمام.

3- الشورى :

وتعنى تقليب الآراء المختلفة ووجهات النظر المطروحة واختبارها من أصحاب العقول والأفهام حتى يتم التعرف والوصول إلى أصوبها وأحسنها للعمل به, والشورى واجبة على الحاكم وليست اختيارية .تطبيقاً لقوله "وشاورهم في الأمر" ولكن يجب أن يفهم بان وجوبية الشورى تتعلق بالأمور التي لم يرد فيها نص.

4- المساواة:

ينظر الإسلام إلى البشرية على إنها شعب واحد. ويقرر الإسلام مبدأ المساواة بصورة مطلقة بغض النظر عن اللون أو الجنس أو اللغة أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية, وتقوم المساواة في النظام السياسي الإسلامي على أساس أن الناس متساوون أمام القانون وأن المساواة تكون في الحقوق والواجبات.

(3) الخلافة :

كانت الخلافة الإسلامية من أهم القضايا التي شغل بها الفكر السياسي الإسلامي وثار حولها جدل طويل وصراعات مريرة، و يدور هذا الصراع حول جملة من الموضوعات نذكر منها:

أ‌- معنى الخلافة :

أخذ مصطلح الخلافة عده مفاهيم منها منها ما أورده المارودي في كتابة ((الأحكام السلطانية))، وعرفت الخلافة بأنها حمل الكافة على مقتضى النظر الشرعي في مصالحهم الأخروية والدنيوية.. فهي خلافة عن صاحب الشرع في حراسة الدين وسياسة الدنيا.



ب‌- وجوب الخلافة :

اتفق العلماء المسلمون على ضرورة السلطة ووجوبها سواء من اعتبر وجوبها شرعاً أم وجوبها كحتمية اجتماعية، ويدلل على ضرورة وجود السلطة في المجتمع قول الرسول (ص) "إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا احدهم" أي: يجعلوه أميراً عليهم.

ج‌- أسلوب تولى الخليفة وشروطه:

أن يكون مسلماً بالغاً يتمتع بالحرية وسلامة الحواس والأعضاء وهذا بالإضافة إلى بعض الشروط الخاصة منها:
1- العلم 2- العدل 3- الكفاية
واختلف الفقهاء المسلمون في تحديد شرط آخر وهو النسب القرشي.

سلطات الخليفة: يلاحظ المراقب لسلطات الخليفة في الدولة الإسلامية بأنها سلطات شمولية تمتد بنشاطها ونفوذها إلى جميع مجالات الحياة ذات الطابع العام المتصل بمجموع الأفراد وجماعتهم سواء كانت هذه المجالات فكرية أم اقتصادية أم اجتماعية.

(4) العلاقة بين الحاكم والمحكوم :

يقر الإسلام بواجب الطاعة والولاء من قبل المحكومين للحكام. وطاعة الحاكم فرض من فروض الإسلام وهي طاعة مقيدة وليست مطلقة، أي ما دام ملتزماً بتطبيق الشريعة الإسلامية وقائماً على العدل بين الناس, كما يطلب الإسلام أيضاً من الحاكم أن يخضع لإرادة الشعب وأخذ رأيه في المشورة وأن هناك شبه إجماع على إمكانية مقاومة الحاكم المستبد الخارج عن شريعة الله إن لم تؤد هذه المقاومة إلى فتنة.

المفكر الإسلامي "ابن خلدون"
منهجه وطريقة بحثه:

كان جُل اهتمامه بالتاريخ وفلسفته ويصنف ابن خلدون كأول مؤرخ حاول أن يضع أسس علمية للحوادث التاريخية واستخرج القوانين الطبيعية لقيام الدول وزوالها وكان يرى أن مهمة المؤرخ ليس سرد الوقائع فحسب بل عليه البحث عن الأسباب والعلل التي تنشئ هذه الأحداث.
ويمكن تحديد خصائص المنهج العلمي الذي اتبعه ابن خلدون:
1- اعتماد الملاحظة المستندة إلى الخبرة الشخصية.
2- هدف ابن خلدون في دراساته إلى الوصول لقوانين وقواعد عامه بمعنى علاقات ارتباطية بين الظواهر ونتائجها.

نظرته للمجتمع ونشأة الدولة:

يتفق ابن خلدون مع النظرة اليونانية في أحد جوانبها في تبرير نشأة الدولة. أي أن ابن خلدون يري بأن الإنسان اجتماعي بطبعه ولا يستطيع أن يعيش منفرداً ولابد له من الاحتكاك بغيره من الناس سواء في شكل أفراد أسرته أو أفراد مجتمعه, ولكن نتيجة طبيعية الإنسان الفردية والأنانية والميل للعدوان في نفسه احتاج الإنسان لوجود سلطة أو جهاز حاكم يقوم بتنظيم المجتمع الذي يطلق علية اسم الدولة.
ويخضع ابن خلدون الدولة في تطورها إلى خمس مراحل وهي:
1- طور النصر والاستيلاء.
2- طور الفراغ والدعة.
3- طور الاستبداد والانفراد بالسلطة والتنكر لأهل العصبية.
4- طور القناعة والمسالمة.
5- طور انقراض الدولة و زوالها نتيجة الإسراف والتبذير.

العصبية ونظام الحكم :

أهم ما يميز نظرة ابن خلدون لنظام الحكم وتطور شكل السلطة ذلك الربط أو العلاقة بين السلطة وفكرته عن العصبية , وتعني كلمة العصبية: "تلك العلاقة التي تتحدد على أساس النسب والأصل بحيث تخلق نوعاً معينا من التضامن العائلي الذي يوجد مجموعه من الحقوق ويفرض طائفة معينة من الالتزامات".

أنواع الحكومات عند ابن خلدون :

1- الحكومة الطبيعية: وتقوم على "حمل الكافة على مقتضى الغرض والشهوة"
2- حكومة الملك: وهي التي تقوم على"حمل الكافة على مقتضى النظر العقلي في جلب المصالح الدنيوية ودفع الضار"
3- الحكومة الدينية: وهي "حمل الكافة على مقتضى النظر الشرعي في مصالحهم الأخروية والدنيوية"... وهي في الحقيقة "خلافة صاحب الشرع في حراسة الدين وسياسية الدنيا".






في حالة وجود أي استفسار
يمكنك مراسلتي بالضغط هنا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gate.allgoo.net
 
السياسة والإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة Allgoo للبحث على الإنترنت :: أقسام مقالات ومواضيع بوابة الأفضل :: الـقـسـم الـثـقـافـي-
انتقل الى: